هل انتقلت فدك إلى الرّسول عن طيب نفس؟!

28 ديسمبر 2020
120
#قبل أن تعرف شيئاً عن التّفاصيل الواردة في حقيقة الخلاف بين السيّدة فاطمة والخليفة أبي بكر حول بستان فدك، عليك أن تعرف: أنّ هذا البستان لم يدخل في ملكيّة الرّسول أو يفرض سيطرته عليه عن طريق: بيع ، أو هبة، أو ميراث…، أو أيّ عنوان قانونيّ آخر ناشئ عن طيب نفس، وإنّما حصل الاستيلاء عليها أو حيازتها وتملّكها بالاصطلاح الإسلاميّ بعد تهديدهم من تحوّل مصيرهم كمصير يهود خيبر، أو خوفهم وتوجّسهم ووجلهم من المصير إلى قتلهم وسبي نسائهم واستعباد أطفالهم، فتفاوضوا وتصالحوا معه على منحه الأرض كلّها أو نصفها وفقاً لما تقرّره الأخبار، فتأمّل في هذا جيّداً قبل أن تبكي وتولول وتنثر بذور الأحقاد والأضغان في مسيرة حياتك وتُسهم في زيادة منسوب تزييف وعيك، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3426838344105132

219 هـ ش س

219 ب ي د

213.4 ع ب س

 

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...