هريس النّبي “ص” فياجرا سماويّة!!

4 مارس 2019
846
ميثاق العسر

#روى الصّدوق بإسانيده الثّلاثة المعتبرة بمجموعها عند بعضهم، عن عليّ بن موسى الرّضا “ع”، عن آبائه “ع”، عن رسول الله “ص” أنّه قال: «ضعفت عن الصّلاة والجماع، فنزلت عليّ قدرٌ من السّماء، فأكلت منها، فزاد في قوّتي قوّة أربعين رجلاً في البطش والجماع، وهو: الهريس».[عيون أخبار الرّضا: ج2، ص77، ط آل البيت]. #يُشار إلى إنّ […]


#روى الصّدوق بإسانيده الثّلاثة المعتبرة بمجموعها عند بعضهم، عن عليّ بن موسى الرّضا “ع”، عن آبائه “ع”، عن رسول الله “ص” أنّه قال: «ضعفت عن الصّلاة والجماع، فنزلت عليّ قدرٌ من السّماء، فأكلت منها، فزاد في قوّتي قوّة أربعين رجلاً في البطش والجماع، وهو: الهريس».[عيون أخبار الرّضا: ج2، ص77، ط آل البيت].
#يُشار إلى إنّ هذه الأسانيد الثّلاثة المملوءة بالمجاهيل قد روى المرحوم الصّدوق عن طريقها حديث #غضب_فاطمة “ع” وجملة من الأساطير المذهبيّة الأخرى، ولهذا تجدهم محرجين كثيراً كثيراً في كيفيّة التّبعيض في التّسليم ببعض مرويّات هذه الأسانيد وردّ بعضها، ومن هنا نصّ بعضهم وهو يعلّق على رواية ذمّ الكوسج ومدح الصّلعان بعد أن ألزم نفسه سلفاً باعتبار هذه الأسانيد لأسباب مذهبيّة قائلاً: «لايبعد الاعتماد على مجموع الأسانيد وإن ضعف كلّ واحدٍ منها، ويمكن تأثير عدم نبت الّلحية في الأخلاق، وأنا فيه متوقف، والأحسن ردّ علمه إلى قائله». [معجم الأحاديث المعتبرة: ج‏1، ص312].
#أجل؛ هكذا تفعل المرويّات المذهبيّة بعقول ووعي أهلها، ولله في خلقه شؤون وشؤون، فتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...