نقدنا لمحمّد الصّدر ومظاهر ردود الأفعال!!

18 يوليو 2020
159
ميثاق العسر

#لمّا قرأ بعض الأخوة المعنيّين نقدنا العلميّ الصّرف لدروس المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر وسمعوا المقاطع المرفقة معه، بادروا مباشرة إلى وصفها بالمنحولة على سماحته، وأنّ الغرض منها تسقيطه ليس إلّا، وأقنعوا عموم متابعيهم وجمهورهم بذلك!! #وبعد فترة وجيزة جدّاً ظهر لهم أنّ هذه المقاطع مستلّة من دروس منشورة من قبل إحدى المؤسّسات التّابعة للمكتب الخاصّ، […]


#لمّا قرأ بعض الأخوة المعنيّين نقدنا العلميّ الصّرف لدروس المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر وسمعوا المقاطع المرفقة معه، بادروا مباشرة إلى وصفها بالمنحولة على سماحته، وأنّ الغرض منها تسقيطه ليس إلّا، وأقنعوا عموم متابعيهم وجمهورهم بذلك!!
#وبعد فترة وجيزة جدّاً ظهر لهم أنّ هذه المقاطع مستلّة من دروس منشورة من قبل إحدى المؤسّسات التّابعة للمكتب الخاصّ، وهي صادرة ضمن قرص مدمج بالتّعاون مع مركز نور للبرمجة الإسلاميّة المعروف بأفضاله على الجميع، وهي موجودة على الموقع الإلكتروني لتلك المؤسّسة أيضاً، وليست منحولة ولا موضوعة على سماحته، فغطّوا عورتهم السّابقة بدعوى: أنّها موجودة كما تتفضّلون، لكنّ ميثاق العسر قام باقتطاعها والتّقديم والتّأخير فيها؛ لأغراض تسقيطيّة، وإلّا فهي في حقيقتها ليست كذلك!!
#وبعد أن راجع بعضهم التّسجيلات الصّوتيّة، ووجدوا أنّ ما نذكره هو بعينه موجود دون تقديم ولا تأخير، ولا فبركة ولا تزوير، قالوا: صحيح أنّ بعض هذه المقاطع ـ وتوظيف مفردة “بعض” من قبلهم للتّعمية ـ قد قاله السيّد، ولكنّكم تعلمون: أنّ أبحاث الخارج الاستدلاليّة فيها نقض وإبرام وطرح وردّ، وما ينقله ميثاق العسر هو اقتطاع مخلّ لا يمثّل رأي سماحته!!
#ولمّا وضعنا لهم التّسجيل الصّوتي الكامل لأحد أهمّ الدّروس الّتي احتوت على سقطات علميّة كثيرة، وكشفنا لهم أنّ هذه الآراء لا يوجد فيها اقتطاع ولا اجتزاء، قالوا لمن يصدّق بهم: إنّ أبحاث الخارج هي تعليميّة صرفة؛ ولا تعبّر عن الجانب العلميّ الثّبوتيّ لسماحته!!
#وبعد أن وضعنا لهم تسجيلاً مصوّراً لسماحته ينصّ على أنّ دروسي أحد أهمّ كواشف أعلميّتي على الآخرين، رجعوا وقالوا: إنّ سماحة السيّد حينما ينفي ثبوت وثاقة فلان وفلان وفلان وفلان…إلخ من أجلّاء الأصحاب مثلاً إنّما يريد التّشكيك في حسيّة توثيقاتهم الّتي نصّ عليها الرجاليّون المتقدّمون؛ فهو مجتهد في هذا المجال ولا يؤمن بتوثيقات وتضعيفات غيره!!
#وحينما صبرنا عليهم ونحن نسمع مثل هذا الإسفاف، ووضعنا لهم تسجيلاً صوتيّاً لسماحته يقول فيه بوضوح العبارة: أنا أقلّد توثيقات المشايخ الثّلاثة الحسيّة، ولا أؤمن بغيرها والّتي هي ظنون رجاليّة قائمة على أساس الحدس… لم يجدوا من ملجأ آخر سوى: أنت عميل؛ أنت موظّف عند الموساد؛ أنت منحرف؛ أنت عدو للسيّد…إلخ من السمفونيّات المعروفة لدى أمثالهم!!
#أجل؛ هذه بعض الجوانب البسيطة من ردود الأفعال الّتي لحظتها حتّى الّلحظة تجاه ما أنشره من نقد علميّ ـ وأكرّر علمي علمي علمي ـ لتراث المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر، ولم أقرأ ردّاً علميّاً على ما أنشر حتّى الّلحظة؛ لأنّ الردّ العلمي يبدأ بالاعتراف بوجود هذه الهنات المدمّرة في دروس سماحته، وكيف يمكن لمثلهم أن يعترفوا بذلك!! ولكنّي أقول لمن يصدّق هؤلاء: لا عليكم بميثاق العسر ولا بأهدافه ولا نواياه ولا مراميه ولا غير ذلك من خصوصيّاته أيضاً، لكن فكّروا بعقولكم: هل ما ينشره من صوتيّات ومرئيّات موثّقة ورسميّة: حقّ أم باطل؟!
#يبدو أنّ المشوار مع أمثال هؤلاء طويل الذّيل، ولكنّنا نحاول أن نرحّل بعضه ـ وهو كثير جدّاً ـ إلى فترات لاحقة والاقتصار على بعض الإشارات في هذه الأيّام؛ عسى أن تكون مثل هذه المباحث خير منبّه على ضرورة التّفريق بين المقامات، مقام المرحوم محمّد الصّدر الزّاهد العابد الشّهيد… إلخ، ومقامه العلميّ الّذي هو قابل للمناقشة والنّقد، وجعل العلم هو المطلوب الأوّل والأخير لا غير، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...