من نتائج تعدّد شخصيّاتهم: النّفاق في العبادات!!

18 ديسمبر 2020
95
ميثاق العسر

#فضفض مواطنون خليجيّون من أبناء المذهب الاثني عشريّ إلى مرجع تقليدهم المرحوم جواد التّبريزي المتوفّى سنة: “1427هـ” عن بعض ما يعانونه من مشاكل يوميّة في التّعايش مع إخوانهم المواطنين من أبناء المذهب السنّي، فقالوا له: «هل الأفضل لنا أن نصلي جماعة اختياراً في الطّريق أثناء السّفر في المسجد مع أهل السنّة، أم الصّلاة معهم جائزة […]


#فضفض مواطنون خليجيّون من أبناء المذهب الاثني عشريّ إلى مرجع تقليدهم المرحوم جواد التّبريزي المتوفّى سنة: “1427هـ” عن بعض ما يعانونه من مشاكل يوميّة في التّعايش مع إخوانهم المواطنين من أبناء المذهب السنّي، فقالوا له: «هل الأفضل لنا أن نصلي جماعة اختياراً في الطّريق أثناء السّفر في المسجد مع أهل السنّة، أم الصّلاة معهم جائزة فقط اضطراراً؟».
#وأضافوا أيضاً: «هل الأفضل لنا أن نصلّي جماعة اختياراً أثناء تواجدنا للعمل في الشّركات والدّوائر الحكوميّة أو الأهليّة مع أهل السنّة، أم الصّلاة معهم جائزة فقط اضطراراً؟».
#ولم يكتفوا بهذا المقدار أيضاً، بل ذهبوا للعمق وقالوا: «ما صحّة الرّواية الواردة في أنّ الصّلاة خلفهم كالصّلاة في الصفّ الأوّل خلف رسول الله “ص”، وهل هي في موارد التّقيّة فقط؟ وماذا يُطلق على هذا النّمط من السّلوك فيما لو كان لتأليف القلوب وتوحيد الصفّ ونبذ الفرقة والدّعوة للاعتصام بحبل الله، هل يمكن أن يطلق عليه تقية‌؟ وأيّ أنواع التّقيّة هذا؟».
#لا شكّ في أنّ هذه الأسئلة تعبّر عن مشكلة حقيقيّة وعميقة يشعر بها شيعة الخليج وغيرهم أيضاً، وهم يختلطون مع أبناء جلدتهم ويتعايشون معهم في عموم مسارات حياتهم اليوميّة، فما هو الجواب الّذي تفضّل به المرجع؟!
#أجاب المرحوم التّبريزي بوضوح العبارة قائلاً: «بسمه تعالى: لا بأس بالصّلاة معهم اختياراً، ولكن هذا ليس اقتداءً حقيقةً، ولكن فيه ثواب الاقتداء، ويجب أن يقرأ المصلّي لنفسه ولو إخفاتاً حتّى في الصلاة الجهرية. وتُحمل الرّواية المذكورة على التّنزيل بحسب القواعد، ومنه يظهر الجواب عن الأسئلة الاُخرى، والله العالم». [صراط النّجاة: ج2، ص328ـ329].
#أقول: لا شكّ في أنّ إجابة التّبريزي منسجمة تمام الانسجام مع الأوامر والوصايا الّتي نصّ عليها الصّادق والباقر في سياق مساعيهم الكثيرة للتّأصيل لضرورة توفّر آحاد شيعتهم على شخصيّات ظاهريّة وباطنيّة مختلفة، ولهذا لم يكن في وسع المرحوم التّبريزي ألّا أن يطلب من مقلّديه ممارسة النّفاق الظّاهري في عباداتهم، وممارسة ما يخالفها خفيةً، بل ظاهر كلامه دعوتهم إلى عدم الاقتداء بهم أصلاً إذا ما توفّرت لهم مندوحة، فهل عرفت تجلّياً بسيطاً جدّاً من تجليّات تعدّد شخصيّات الصّادق والباقر والّتي يدفع الشّيعة الاثنا عشريّة المساكين ثمنها؟! فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
لا يتوفر وصف للصورة.
 https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3400853663370267
 

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...