من بركات تعديل قانون الأحوال الشّخصيّة!!

21 نوفمبر 2017
194
ميثاق العسر

#أنا لا اتفاعل مع الحيل الشّرعيّة أدناه، ولا اعتقد بجوازها ولا بفاعليّة أثرها… ويتحمّل المرحوم أبو الحسن الأصفهاني المتوفّى سنة: “1946م” المسؤوليّة الأولى في زجّ أمثال هذه الحيل المرتبطة بالرّضيعة في رسالته العمليّة “وسيلة النّجاة” لأسباب حوزويّة إثباتيّة، وحينما جاء الفقهاء من بعده وحشّوا على رسالته العمليّة بقيت هذه الفتاوى كما هي، ونقلها بعضهم بنصّها […]


#أنا لا اتفاعل مع الحيل الشّرعيّة أدناه، ولا اعتقد بجوازها ولا بفاعليّة أثرها… ويتحمّل المرحوم أبو الحسن الأصفهاني المتوفّى سنة: “1946م” المسؤوليّة الأولى في زجّ أمثال هذه الحيل المرتبطة بالرّضيعة في رسالته العمليّة “وسيلة النّجاة” لأسباب حوزويّة إثباتيّة، وحينما جاء الفقهاء من بعده وحشّوا على رسالته العمليّة بقيت هذه الفتاوى كما هي، ونقلها بعضهم بنصّها في رسالته العمليّة، واستشكل آخرون فيها وطرحوا احتيالاً جديداً يستند إلى الرّضيعة أيضاً في جوازها، فإذا عُدّل قانون الأحوال الشّخصيّة ومُرّر الفقه الشّيعي المتداول فستكون هذه الحيلة من بركاتها، والله الهادي إلى سبيل الصّواب.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...