مفارقات زمن التّخندق المرجعي!!

15 مارس 2018
14

#أنا لا أدري ما الّذي يُجبر بعض السّادة والمشايخ ممّن هم في عباءة المرجعيّة العليا وصايتها وألطافها أن يصرّحوا للمجلّات الفارسيّة بتصريحات يعلمون بأنّها ستحرج بيت هذه المرجعيّة وتستفزّه، وحينما تُعرّب هذه التّصريحات وتنتشر بين الأوساط العربيّة يضطرّون لنفيها واتّهام المجلّات الفارسيّة الّتي احترمتهم وتحاورت معهم بالتّدليس وخطأ ترجمتها لمحاور مفصليّة كبيرة من كلامهم، وهذا من الغرائب!! #فإمّا أن تكونوا فرساناً وتتحمّلوا نتائج كلامكم حتّى ولو مارسوا أنواع الضّغوطات عليكم، وإمّا أن تخشون الاصطدام بهم فمن هو الّذي أجبركم على الحديث أصلاً؟! حقّاً إنّه لشيء غريب، ولله في خلقه شؤون وشؤون.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...