مع بناء الإنسان لا بناء القبور!!

13 يونيو 2019
128
ميثاق العسر

#قبل أن نفكّر ببناء القبور وترصيعها بمئات الكيلوغرامات من الذّهب والأحجار الثّمينة والنّادرة، علينا أن نفكّر ببناء الإنسان وتوفير أبسط مقوّمات الحياة الكريمة ولقمة العيش السّائغة له، ومتى ما سلبنا هذه القبور أحجارها الكريمة ومنحنا ميزانيّاتها الهائلة لبناء الإنسان فسنخطو حينذاك أوّل خطوة متواضعة في طريق بناء الإنسانيّة الشّاق، أمّا من يُقدّم مذهبيّاته العاطفيّة الدّارة […]


#قبل أن نفكّر ببناء القبور وترصيعها بمئات الكيلوغرامات من الذّهب والأحجار الثّمينة والنّادرة، علينا أن نفكّر ببناء الإنسان وتوفير أبسط مقوّمات الحياة الكريمة ولقمة العيش السّائغة له، ومتى ما سلبنا هذه القبور أحجارها الكريمة ومنحنا ميزانيّاتها الهائلة لبناء الإنسان فسنخطو حينذاك أوّل خطوة متواضعة في طريق بناء الإنسانيّة الشّاق، أمّا من يُقدّم مذهبيّاته العاطفيّة الدّارة والّتي ولدت في إطار ردود الأفعال على حساب كرامة الإنسان فلن يحصد من ذلك سوى ارتفاع وتيرة الاحتقان الطّائفي وتوليد أرتالٍ ممّا يُسمّى بالشّعائر والزّيارات في كلّ سنة وعام، والضّحيّة في هذه الأزمات هو الإنسان فضلاً عن العلم، فليُتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...