معمّمو الصّحوة الإيمانيّة ومشاكل تكوينهم الحوزويّ!!

9 نوفمبر 2018
841
ميثاق العسر

#كلّما ضاق الخناق العلميّ الّذي تمارسه الصّفحة على المقولات المذهبيّة المهلهلة كلّما زادت تهريجات معمّمي الصّحوة الإيمانيّة وافتراءاتهم ومكرّراتهم، وهذا مؤشّر إيجابي نافع جدّاً يقرّر: إنّ الصّفحة استطاعت أن ترسم خارطة طريق واضحة لعزل هؤلاء عن الحوزة الحقيقيّة وعن جماهيرهم أيضاً، كما لم تضن عليهم بشيء في سبيل دعوتهم إلى إعادة تكوينهم الحوزويّ بشكل سليم […]


#كلّما ضاق الخناق العلميّ الّذي تمارسه الصّفحة على المقولات المذهبيّة المهلهلة كلّما زادت تهريجات معمّمي الصّحوة الإيمانيّة وافتراءاتهم ومكرّراتهم، وهذا مؤشّر إيجابي نافع جدّاً يقرّر: إنّ الصّفحة استطاعت أن ترسم خارطة طريق واضحة لعزل هؤلاء عن الحوزة الحقيقيّة وعن جماهيرهم أيضاً، كما لم تضن عليهم بشيء في سبيل دعوتهم إلى إعادة تكوينهم الحوزويّ بشكل سليم خلافاً لما يظنّه آخرون، فتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...