معاً لاكتشاف الأكاذيب!!

1 مارس 2019
120
ميثاق العسر

#ربّما يكون من حقّك أن تصوّر لنفسك وهماً أو كذبةً وتبني جميع حياتك الدّينيّة ويوميّاتك عليها، لكنّ ما لا يحقّ لك جزماً: أن تهاجم وتضلّل وتفسّق من لا يوافقك في وهمك أو كذبتك ويسعى جاهداً لكشف الحقيقة؛ إذ لم يثبت في مكان ما إنّ الأكاذيب والأوهام المذهبيّة الظّاهريّة تغلق احتمال غيرها ولو في نظر المتوهّم […]


#ربّما يكون من حقّك أن تصوّر لنفسك وهماً أو كذبةً وتبني جميع حياتك الدّينيّة ويوميّاتك عليها، لكنّ ما لا يحقّ لك جزماً: أن تهاجم وتضلّل وتفسّق من لا يوافقك في وهمك أو كذبتك ويسعى جاهداً لكشف الحقيقة؛ إذ لم يثبت في مكان ما إنّ الأكاذيب والأوهام المذهبيّة الظّاهريّة تغلق احتمال غيرها ولو في نظر المتوهّم والكاذب، فتأمّل كثيراً رحمك الله، وهو دائماً من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...