مشكلة قطّاعنا الدّيني!!

19 سبتمبر 2017
821
ميثاق العسر

«إنّ مشكلة قطّاعنا العلمي والتي سرت إلى عموم النّاس أيضاً هي: إنّنا في أغلب الموارد ننتقد صاحب الدّليل لا دليله؛ لأنّ دليله ليس مهمّاً عندنا، وقبل كلّ شيء نبدأ بالهجوم على شخصه؛ فنلفّق أكاذيب حوله، ونوجّه التّهم إليه، ونريق ماء وجهه، وننجّسه، وأخيراً نكفّره… مع إنّ طريق النّقد العلميّ المنصف هو نقد الدّليل لا صاحبه». […]


«إنّ مشكلة قطّاعنا العلمي والتي سرت إلى عموم النّاس أيضاً هي: إنّنا في أغلب الموارد ننتقد صاحب الدّليل لا دليله؛ لأنّ دليله ليس مهمّاً عندنا، وقبل كلّ شيء نبدأ بالهجوم على شخصه؛ فنلفّق أكاذيب حوله، ونوجّه التّهم إليه، ونريق ماء وجهه، وننجّسه، وأخيراً نكفّره… مع إنّ طريق النّقد العلميّ المنصف هو نقد الدّليل لا صاحبه».
[المرحوم نعمت الله صالحى نجف آبادى، مؤلّف كتاب الشّهيد الخالد].


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...