مشاعر الحزن تقدّر بقدرها!!

28 أغسطس 2020
61
ميثاق العسر

#حينما يُقتل عزيز لك بطريقة مفجعة فعليّ أن احترم مشاعرك وأحاسيسك وعواطفك واتفهّم حزنك وأساك ودموعك، لكن حينما تريد تحويل هذا المصاب إلى مشروع استحلاب وتسطيح دائمي إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وتختلق وتبتدع قصصاً وحكايات وأساطير في طريقة قتله وأسبابها، وتطلب منّي عدم إثارة أيّ نقد للأساس الفاسد لمثل هذا التّعميم والتّوليد؛ […]


#حينما يُقتل عزيز لك بطريقة مفجعة فعليّ أن احترم مشاعرك وأحاسيسك وعواطفك واتفهّم حزنك وأساك ودموعك، لكن حينما تريد تحويل هذا المصاب إلى مشروع استحلاب وتسطيح دائمي إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وتختلق وتبتدع قصصاً وحكايات وأساطير في طريقة قتله وأسبابها، وتطلب منّي عدم إثارة أيّ نقد للأساس الفاسد لمثل هذا التّعميم والتّوليد؛ لأنّ ذلك يجرح مشاعرك وأحاسيسك!! أقول: إذا كان الأمر كذلك فعليك أن تعذرني كثيراً؛ إذ لا مكان للمشاعر والأحاسيس في البين لكي تطلب منّي احترامها؛ فمشاعر الحزن تقدّر بقدرها، ولست مسؤولاً عن احترام مشاعر ابتدعتها المذاهب والأديان من الوهم لكي تعتاش عليها… أرجو أن تكون الرّسالة واضحة ومفهومة، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الحسين_المذهبي


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...