مرحلة كسر العظم، السّيستاني أو غيره!!

25 ديسمبر 2019
216

#إقدام تحالف البناء على تقديم مرشّح أكثر من جدلي لرئاسة الوزراء يؤكّد بوضوح: أنّ المرجعيّة العليا في النّجف بالنّسبة إليهم وإلى من يقف خلفهم أيضاً ما هي إلّا طرف سيء لا خيار لهم سوى مسايرته قدر الإمكان، لكن حينما يصل الأمر إلى مرحلة كسر العظم فلا وألف لا، وينبغي مواجهته أيضاً بشتّى الحيل والوسائل… بلى؛ هذا أمر معروف في الأوساط المهتمّة ممن تعرف البئر وغطاه، ولكن كيف تُقنع “لطّامة الموكب” بأنّ نظرة السّياسيّين العراقيّين عموماً للمرجعيّة الدّينيّة هي من هذا القبيل؟! لست أدري لست أدري، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...