مدرسة الحكمة المتعالية وضعف الدّرس الرّجالي!!

24 يناير 2019
943
ميثاق العسر

#ثمّة حضور واضح ومكثّف للخطبة الفدكيّة في أبحاث الشّيخ جوادي الآملي “حفظه الله” بمختلف مساراتها، وقد عظّم من شأنها بطريقة عجيبة غريبة ولافتة حتّى أوصى مرّات ومرّات إلى تحويلها إلى درس حوزويّ، وحثّ المبلّغين على ضرورة بيان المعارف الكامنة فيها!! #والمؤسف: إنّ هذا الّلون من البيان كثير جدّاً في تراث الآملي وزملائه والمتأثّرين به، ومرجعه: […]


#ثمّة حضور واضح ومكثّف للخطبة الفدكيّة في أبحاث الشّيخ جوادي الآملي “حفظه الله” بمختلف مساراتها، وقد عظّم من شأنها بطريقة عجيبة غريبة ولافتة حتّى أوصى مرّات ومرّات إلى تحويلها إلى درس حوزويّ، وحثّ المبلّغين على ضرورة بيان المعارف الكامنة فيها!!
#والمؤسف: إنّ هذا الّلون من البيان كثير جدّاً في تراث الآملي وزملائه والمتأثّرين به، ومرجعه: إلى ضعف الدّرس الرّجاليّ بين عموم روّاد ما يُصطلح عليها بمدرسة الحكمة المتعالية، بدءاً من صدر الدّين الشّيرازي ومرورا بالطّباطبائي وختاماً بتلامذته وعموم المتأثّرين به من العُرب والعجم أيضاً؛ وذلك لأنّهم يدّعون: إنّ البرهان إذا ما تمّ على قضيّة ما فإنّ النّصوص الرّوائيّة ذات الصّلة تعتبر مجرّد شواهد لتقريب مفادها وتعزيزه، وبالتّالي: يضحى البحث السّندي حشواً زائداً من الكلام!
#ونحن إذ نتحفّظ على مثل هذه البيانات بشدّة، ونعدّها الأساس الفلسفيّ والعرفانيّ القاتل والمميت الّذي يكمن وراء تسويق عموم المقولات المذهبيّة المغالية في أيّامنا، نتمنّى على الجيل الحوزويّ النّابه أن يذهب صوب التّفتيش عن عموم الشّواهد الرّوائيّة الّتي تستند إليها مقولات هذه المدرسة؛ بغية كشف حقيقتها وضعفها ومنحوليّتها ووضعها، وسيعرف حينها: إنّ جملة كبيرة من هذه النّصوص ما هي إلّا وليد طبيعي لعصر التّرجمة وأدبائها، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...