محمّد الصّدر وإمكانيّة عصيان الإمام!!

17 يوليو 2020
132
ميثاق العسر

#يذهب المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر ـ ويطرح ذلك بعنوان أطروحة لطيفة وراجحة أيضاً حسب تعبيره ـ إلى أنّ عصمة الأئمّة تعني: عدم تخلّفهم عن الواجبات والمحرّمات العامّة الّتي يشتركون فيها مع عموم المسلمين فقط، لكن في الوقت نفسه لهم ذنوبهم الخاصّة المنبثقة من تكاليفهم الخاصّة بهم أيضاً، وبالتّالي فهم: ليسوا بمعصومين من هذه الجهة أصلاً، […]


#يذهب المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر ـ ويطرح ذلك بعنوان أطروحة لطيفة وراجحة أيضاً حسب تعبيره ـ إلى أنّ عصمة الأئمّة تعني: عدم تخلّفهم عن الواجبات والمحرّمات العامّة الّتي يشتركون فيها مع عموم المسلمين فقط، لكن في الوقت نفسه لهم ذنوبهم الخاصّة المنبثقة من تكاليفهم الخاصّة بهم أيضاً، وبالتّالي فهم: ليسوا بمعصومين من هذه الجهة أصلاً، ويقعون في ذنوب دقيّة بطبيعة الحال، فيستغفرون منها، ويخجلون منها، ويتواضعون منها…إلخ، ويتفاوتون فيما بينهم من هذه الجهة كذلك. [طرح هذا الاحتمال في مجلس درسه الفقهي].
#ورغم إيماننا بما هو أكثر من هذه الأطروحة في تفسير ما يُسمّى بالعصمة، لكنّنا نراها خطوة رائعة جدّاً في الاتّجاه الصّحيح، ونتمنّى على عشّاقه ومحبّيه أن يجعلوها مقياساً لتوسيع الآفاق والابتعاد عن لغة المقدّس بل ولغة التّفسيق والتّضليل وهم يسمعون تنويراً دينيّاً لا ينسجم مع ما ولدوا عليه من مذهبيّات، فليتأمّلوا كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...