محمّد الصّدر وإسقاط وثاقة أولاد ابن يقطين!!

12 يوليو 2020
204
ميثاق العسر

#المعروف بين الأوساط العلميّة الإثني عشريّة: أنّ عليّ بن يقطين وأولاده الحسن والحسين موثّقون، ولا حاجة للبرهنة على هذا الموضوع ونقل شواهده؛ فهذه مسألة يُفترض أنّ أيّ طالب حوزة محصّل يعرفها وينبغي أن تكون من بديهيّاته، ومع هذا نقول على سبيل توضيح الواضحات: #قال شيخ الطّائفة الإثني عشريّة الطّوسي المتوفّى سنة: “460هـ”: «علي بن يقطين […]


#المعروف بين الأوساط العلميّة الإثني عشريّة: أنّ عليّ بن يقطين وأولاده الحسن والحسين موثّقون، ولا حاجة للبرهنة على هذا الموضوع ونقل شواهده؛ فهذه مسألة يُفترض أنّ أيّ طالب حوزة محصّل يعرفها وينبغي أن تكون من بديهيّاته، ومع هذا نقول على سبيل توضيح الواضحات:
#قال شيخ الطّائفة الإثني عشريّة الطّوسي المتوفّى سنة: “460هـ”: «علي بن يقطين “رحمه الله، ثقة، جليل القدر، له منزلة عظيمة عند أبي الحسن موسى [الكاظم] “ع”، عظيم المكان في الطائفة». [الفهرست: ص154، تحقيق: القيّومي]، «الحسن بن عليّ بن يقطين: ثقة. الحسين بن عليّ بن يقطين: ثقة». [رجال الطّوسي: ص354؛ 355، تحقيق: القيّومي]، كما وصف النّجاشي المتوفّى كما هو المشهور سنة: “450هـ” الحسن بالفقيه المتكلّم. [ص45].
#لكنّ الغريب والّلافت: إنّ المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر حينما يستعرض رواية جاء في سندها: الحسن بن عليّ بن يقطين، عن أخيه الحسين، عن عليّ بن يقطين… يقول ما نصّه حرفيّاً:
#من حيث السّند يبدو أنّها ليست معتبرة؛ فعليّ بن يقطين إله باب وجواب إنّه موثّق، وإن كان غير واضح إلى هذه الدّرجة الذّاتيّة، ولكنّه أولاده كأنّهم لم يوثّقوا أكيداً». [مجلس درسه الفقهي].
#وهذا الكلام مؤسف ومخيّب جدّاً ولا نزيد، ولا تفسير له ـ إذا ما أحسنّا الظنّ بالمرحوم الشّهيد ـ إلّا أن نتمسّك بكبرى قلّة المصادر لديه وبعثرة المعلومات في مختلف الحقول والاختصاصات والّتي نصّ بنفسه عليها؛ كما أنّ احتمال الغفلة والاشتباه في حال ثلاثة رواة منصوص على وثاقتهم بالخصوص بعيد جدّاً، فكيف إذا ارتفعت نسبتها إلى أكثر من ذلك وفي كبار أجلّاء الطّائفة كما بيّنا وسنبيّن، فتفطّن ولا تغفل.
#آمل أن يتفهّم محبّو سماحته التّمييز جيّداً ما بين شجاعته وإقدامه وورعه وتقدّسه وتنسّكه وحرصه وتفانيه وعبادته وإخلاصه، وما بين علمه وإحاطته وحقّانيّة طروحاته، ولا ينبغي وضع حكم الأول للثّاني على الإطلاق، ومن غير ذلك فلن نبني معرفة ولا علماً ولا مجتمعاً صالحاً أيضاً، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...