محمّد الصّدر دعوة لإعادة قراءته!!

26 يونيو 2020
148
ميثاق العسر

#آن الآوان لمحبّي وعشّاق المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر أن يعيدوا النّظر ـ بعلميّة وموضوعيّة وحياد ـ في قراءة: مسيرته، حركته الإصلاحيّة، مرجعيّته، تراثه، مدّعياته العلميّة؛ ومن غير هذه الإعادة الضّروريّة الدّاخليّة ستظهر قراءات من خارج الجسم الصدري وتفرض نفسها، وإذا كانت السّياسة ولغة فرض الأمر الواقع لا تسمح بذلك اليوم فسوف تسمح به بل وتفرضه […]


#آن الآوان لمحبّي وعشّاق المرحوم الشّهيد محمّد الصّدر أن يعيدوا النّظر ـ بعلميّة وموضوعيّة وحياد ـ في قراءة: مسيرته، حركته الإصلاحيّة، مرجعيّته، تراثه، مدّعياته العلميّة؛ ومن غير هذه الإعادة الضّروريّة الدّاخليّة ستظهر قراءات من خارج الجسم الصدري وتفرض نفسها، وإذا كانت السّياسة ولغة فرض الأمر الواقع لا تسمح بذلك اليوم فسوف تسمح به بل وتفرضه غداً، لذا بادروا قبل أن يبادروا؛ فالعلم لا يعرف جغرافيا ولا حدود ولا طأطِئ رأسك ولا تناقش… ورحم الله الشّهيد، وأسكنه فسيح جنانه، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...