مثاليّة عليّ “ع” واستحقاقات عصره!!

22 مارس 2019
840
ميثاق العسر

#إذا أردنا أن نرفع اليد عن مفردة العصمة الإثني عشريّة وعرضها العريض مؤقّتاً، ونجنح لمحاكمة الأداء السّياسي لعليّ بن أبي طالب “ع” بنظّارة علم الّسياسة المعاصر _ وما تقدّم قيود مهمّة جدّاً _ فربّما يُقال كما قيل أيضاً: إنّ مثاليّة عليّ بن أبي طالب لم تستطع فهم روح عصره؛ حيث كان لديه مجال واسع للمناورة […]


#إذا أردنا أن نرفع اليد عن مفردة العصمة الإثني عشريّة وعرضها العريض مؤقّتاً، ونجنح لمحاكمة الأداء السّياسي لعليّ بن أبي طالب “ع” بنظّارة علم الّسياسة المعاصر _ وما تقدّم قيود مهمّة جدّاً _ فربّما يُقال كما قيل أيضاً: إنّ مثاليّة عليّ بن أبي طالب لم تستطع فهم روح عصره؛ حيث كان لديه مجال واسع للمناورة وتقديم شيء بسيط من التّنازلات لصالح خصومه وبشكل شرعي مجمع عليه أيضاً؛ ممّا يبعد المسلمين آنذاك عن الحروب والمعارك الطّاحنة الّتي دارت في وقته وسبّبت مقتل الآلآف من المسلمين من الطّرفين، لكنّه أصرّ على القتال انطلاقاً من تقديرات معيّنة ورؤية مثاليّة كان يحملها عن الدّين، الأمر الّذي أوقعه في فخّ الصّلح أيضاً، فكان ما كان وحصل ما حصل، ولم تستمر خلافته سوى أربع سنوات وشهور قضاها بالحروب!!
#بلى؛ ربّما يستفزّك هذا الكلام في يوم ميلاده “ع” وأنت تنتظر مديحاً وتبريكات، لكن عليك أن تأخذ نفساً عميقاً وتستمع إلى وجهات نظر الأغلبيّة السّاحقة من البشر ممّن لا يؤمن بمعتقداتك المذهبيّة ويقيّم أفعال وأقوال الشّخوص وفق الدّليل المحايد، وحينذاك من حقّك أن ترفضها وتسقط قناعات المخالفين لمعتقداتك بدليل محايد أيضاً.
#أبارك للمؤمنين ولادة عليّ “ع”، وأسأله تعالى أن يأخذ بيدنا لما فيه الخير والصّلاح، وهو من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...