لبنان التّنوير ولبنان فتاوى التّكفير!!

30 مايو 2019
166

#المشكلة الحقيقيّة لشيعة لبنان تكمن في عدم وجود مرجعيّة دينيّة داخليّة متّفق عليها بينهم؛ ولهذا تراهم يدفعون ثمن تقاطع المرجعيّات الخارجة عن حدودهم ومآرب العمائم الدّاخليّة الّتي تعتاش على هذه التّقاطعات، ومن يتابع ردّات فعل التّسجيل الصّوتي المسرّب أخيراً لأحدهم يجدها كاشفة بوضوح عن ذلك.
#وقد تمنّينا في منشورات سابقة على الأخوة الكرام في قيادة الأحزاب الشّيعيّة الّلبنانيّة أن يتنبّهوا لمخاطر عدم ضبط إيقاع أتباعهم وهم يهاجمون ويسقّطون من يختلف معهم في الرّأي بأبشع المفردات والاتّهامات، وأكّدنا أيضاً: أنّ هذه الأساليب لن تجدي نفعاً لا لهم ولا لقواعدهم وأهدافهم، والظّاهر إنّ استفحال الأزمات وعمقها حال دون ذلك.
#نتمنّى أن يلملم عقلاء القوم أزمة التّسجيل الصّوتي المسرّب بطريقة وأخرى، وأن يتفطّن المعنيّون لضرورة أن لا يتحوّلوا لماشة نار بيد غيرهم، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...