لا معصوم غير الدّليل!!

7 ديسمبر 2020
100
ميثاق العسر

#نحن لا نهدف من استعراض النّصوص والممارسات الدّينيّة والمذهبيّة الصّادرة من الأئمّة والزّعامات المعروفين أن نجعلها مادّة للتّهريج والسّخرية والانتقاص كما يتصوّر المندفعون العاطفيّون المذهبيّون، وإنّما نهدف لاستفزاز عقولهم وتحريك كوامنهم؛ عسى أن يستفيقوا من سباتهم ويتيقظّوا من غفلتهم؛ ليتصوّروا ويصدّقوا: أنّ أصحاب هذه الممارسات والنّصوص بشر مثلهم، لهم ما لهم، وعليهم ما عليهم، وأنّهم […]


#نحن لا نهدف من استعراض النّصوص والممارسات الدّينيّة والمذهبيّة الصّادرة من الأئمّة والزّعامات المعروفين أن نجعلها مادّة للتّهريج والسّخرية والانتقاص كما يتصوّر المندفعون العاطفيّون المذهبيّون، وإنّما نهدف لاستفزاز عقولهم وتحريك كوامنهم؛ عسى أن يستفيقوا من سباتهم ويتيقظّوا من غفلتهم؛ ليتصوّروا ويصدّقوا: أنّ أصحاب هذه الممارسات والنّصوص بشر مثلهم، لهم ما لهم، وعليهم ما عليهم، وأنّهم مهما فرضوا عليهم من قيود كلاميّة وفلسفيّة وعرفانيّة وأصوليّة، ومهما وضعوا على مفرق رؤوسهم أكاليل من القداسة والهيبة والعلوّ والرّفعة، فلن يحوّلوهم إلى تابوهات في ميزان العلم، ولا ينفع ذلك في تصحيح أخطائهم، وعلى الجميع أن يعرف: أن لا عصمة ذاتيّة لبشر قطّ لا في الأفعال ولا في الأقوال، وإنّما العصمة للدّليل الموضوعيّ السّليم الّذي يقدّمونه كمبرّر لهما، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3375195479269419

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...