لا خيار لك عند تغيير دين الولادة غير الذّبح!!

27 مارس 2021
69
ميثاق العسر

يولد الطّفل في أسرة ومجتمع ديني معيّن، فيُسجّل دينه في هويّة الأحوال المدنيّة تبعاً لدين أسرته ومجتمعه الّذي ولد فيه، فإذا وصل إلى درجة من النّضج وأراد أن يقرأ ويُفكّر ويختار لنفسه ديناً ومذهباً مهما كانت طبيعته، واختار ـ على سبيل المثال ـ غير دينه الّذي سجّلت أسرته انتماءه إليه، فيجب على الفور قتله وتوزيع […]


يولد الطّفل في أسرة ومجتمع ديني معيّن، فيُسجّل دينه في هويّة الأحوال المدنيّة تبعاً لدين أسرته ومجتمعه الّذي ولد فيه، فإذا وصل إلى درجة من النّضج وأراد أن يقرأ ويُفكّر ويختار لنفسه ديناً ومذهباً مهما كانت طبيعته، واختار ـ على سبيل المثال ـ غير دينه الّذي سجّلت أسرته انتماءه إليه، فيجب على الفور قتله وتوزيع ميراثه، فإذا تاب وأقسم أيماناً مغلّظة ألّا يعود إلى ذلك فسيكون جوابه بوضوح تامّ: الأقرب أنّ توبتك مقبولة إن شاء الله، لكنّ وظيفتنا قتلك، والباقي على الله، فهل عرفت أسباب الاستحكام الظّاهري للأديان والمذاهب أم لا؟! فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3659206797534951


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...