لا تُنكر ما لم تطّلع عليه!!

10 سبتمبر 2020
51
ميثاق العسر

#حينما تمتزج العاطفة بالوهم، ويُعجن الجهل بالدّموع، وتصبح الوظيفة على التّقليد: يغلق العقل أبوابه، ويضحى أسيراً محبوساً مكبّلاً بأصفاد الجهالات وأغلال المذهبيّات وإعلام المرجعيّات، فيستقبل ما تُريد هذه الجهات له استقباله، ويُنكر ما لا تُريد هذه الجهات له استيعابه، وإذا رأى شخصاً ينقل له نصوصاً روائيّة قد أفتى شيخ طائفته على أساسها وتبعه مقلِّدة مقلِّدته […]


#حينما تمتزج العاطفة بالوهم، ويُعجن الجهل بالدّموع، وتصبح الوظيفة على التّقليد: يغلق العقل أبوابه، ويضحى أسيراً محبوساً مكبّلاً بأصفاد الجهالات وأغلال المذهبيّات وإعلام المرجعيّات، فيستقبل ما تُريد هذه الجهات له استقباله، ويُنكر ما لا تُريد هذه الجهات له استيعابه، وإذا رأى شخصاً ينقل له نصوصاً روائيّة قد أفتى شيخ طائفته على أساسها وتبعه مقلِّدة مقلِّدته أيضاً، بادر لمهاجمة النّاقل، ثمّ: يكيل له عشرات التّهم الجاهزة والمعروفة، ويرفع يديه عليه بالدّعاء من دون أن يفكّر ولو لهنيئة: أنّ هذه النّصوص وردت في كتب المؤسّسين، وليس لناقل هذه النّصوص سوى التّذكير بكلماتهم، ولكن لا عتب ولا تثريب على هؤلاء؛ فالجهل هو الفصل المقوّم لهم ولمرجعيّاتهم، فكيف إذا كان جهلاً مذهبيّاً، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...