لا تحوّلوا النّجف إلى قندهار!!

8 أبريل 2019
69

#من عاشر الأخوة النّجفيّين الكرام عن قرب يعرف جيّداً: إنّ بعض شرائحهم لا تجد مشكلة لديها في التّلفّظ بالكفران بالطّريقة العراقيّة المعروفة كجزء من أمور اعتادوا عليها وهي فاكهة مجلسهم أيضاً، لكن في الوقت نفسه تجدهم أوّل المبادرين إلى إنشاء مواكب الّلطم والدّمام والمشاعل والزّنجيل والمشق والتّطبير والطّبخ…إلخ؛ لذا لا ينبغي تحويل ممارسة ذلك الشّاب السّاذج الّذي عمد إلى الاستخفاف بالأئمّة “ع” وأراد سبّهم إلى مؤامرة ترومون من خلالها تصفية حساباتكم وصناعة قندهار ثانية ولو بالأكاذيب والافتراءات؛ وعليكم أن تراجعوا ذواتكم ومقولاتكم لتعرفوا السرّ الّذي يكمن في عدم قابليّتها للتّسويق في أمثال هذه الأيّام، فليُتفطّن كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...