كلّا للصّور في شوارعنا وأرصفتنا!!

22 نوفمبر 2019
304

#إذا كانت هناك محبّة للزّعماء الدّينيّين والسّياسيّين فيجب أن تكون في القلوب حصراً، ولا تنعكس كجداريّات ضخمة وبوسترات كبيرة في الشّوارع والأرصفة؛ كي لا يكون إحراقها وسحقها أفضل وسيلة لتنفيس الجماهير الغاضبة عمّا يشتعل في داخلها من حرقة وألم بسبب الأحزاب والتّيارات المنتسبة إلى أصحابها، نتمنّى ممّن نصب هذه الجداريّات والبوسترات المذهبيّة أو السّياسيّة أن يبادر فوراً لرفعها؛ ويصدّقوا بأنّ المحبّة إن كانت فهي في القلوب والعقول، ومن غير ذلك فهي فرض أجندات بالقوّة ليس إلّا، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#كلّا_لصور_الزّعماء


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...