كريسمس المهدويّة!!

21 أبريل 2019
137

#أخطر شيء على الحقيقة هو أخفاؤها بنشر وتسويق وتعميق مجموعة من الطّقوس والممارسات الشّعبيّة والدّينيّة؛ فهي بذلك تضمحلّ في النّفوس ويستحكم خلافها استحكام الفولاذ، ولن يجرؤ أحد من معتنقيها أن يسأل لماذا وكيف وإلى أين؟! أجل؛ هي سياسة الإلهاء الّتي تعمّقت من أيّام درهمي ابن همام الإسكافي المتوفّى سنة: “٣٣٢هـ” ولا زلنا حتّى الّلحظة _ بقصد أو من دون قصد _ ندفع ثمنها، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#المهدويّة_الإثنا_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...