كربلاء وصورتها النّمطيّة!!

23 سبتمبر 2017
886
ميثاق العسر

#ونحن على أبواب شهر محرّم الحرام أوصي نفسي وعموم المنتمين للحوزة العلميّة، أساتذة وطلّاباً وخطباءَ…، بالامتثال لوصيّة الإمام محمد بن عليّ الباقر “ع”، والّتي قدّمها لأبي النّعمان الأزدي كما رواها شيخنا الكليني في الكافي بأسناده عنه الباقر “ع” حيث قال: #يا أبا النعمان لا تكذب علينا كذبةً فتسلب الحنيفيّة، ولا تطلبنّ أن تكون رأساً فتكون […]


#ونحن على أبواب شهر محرّم الحرام أوصي نفسي وعموم المنتمين للحوزة العلميّة، أساتذة وطلّاباً وخطباءَ…، بالامتثال لوصيّة الإمام محمد بن عليّ الباقر “ع”، والّتي قدّمها لأبي النّعمان الأزدي كما رواها شيخنا الكليني في الكافي بأسناده عنه الباقر “ع” حيث قال:
#يا أبا النعمان لا تكذب علينا كذبةً فتسلب الحنيفيّة، ولا تطلبنّ أن تكون رأساً فتكون ذنباً، ولا تستأكل النّاس بنا فتفتقر؛ فإنّك موقوف لا محالة ومسؤول، فإن صدقت صدّقناك، وإن كذبت كذّبناك”. [الكافي: ج2، ص253].
#أسأل الله تعالى أن يقيّض للثّورة الحسينيّة رجالاً قلوبهم كزبر الحديد لا تأخذهم في الله لومة لائم، ولا يُرهبهم خوف على منصب أو مكانة حوزويّة أو اجتماعيّة، ولاوجل من هذا أو ذاك؛ بغية تخليصها من الأكاذيب والخرافات والصّور النّمطيّة المذهبيّة والعاطفيّة، ومنحها صورة واقعيّة دون رتوش كلاميّة أو فلسفيّة أو عرفانيّة أو عاطفيّة ثوريّة، ومن الله نرجو التّوفيق.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...