كذبة أنّ الإسلام أكرم المرأة!!

9 مارس 2021
71
ميثاق العسر

إذا أردنا أن نتحدّث بواقعيّة وإنصاف: فإنّ الإسلام بعموم مذاهبه وفرقه لم يُكرم المرأة قطّ، وإنّما تعامل معها معاملة زهيدة في كلّ شيء، في الإشارة لأصل خلقتها، في توريثها، في ديّتها، في استعبادها والتّسرّي بها، في خطبتها ومهرها والزّواج منها، وفي كونها عيّاً وعورة…إلخ، وهذا الأمر عائد إلى طبيعة النّشأة والتّكوين الجغرافي القبلي للإسلام ورموزه، […]


إذا أردنا أن نتحدّث بواقعيّة وإنصاف: فإنّ الإسلام بعموم مذاهبه وفرقه لم يُكرم المرأة قطّ، وإنّما تعامل معها معاملة زهيدة في كلّ شيء، في الإشارة لأصل خلقتها، في توريثها، في ديّتها، في استعبادها والتّسرّي بها، في خطبتها ومهرها والزّواج منها، وفي كونها عيّاً وعورة…إلخ، وهذا الأمر عائد إلى طبيعة النّشأة والتّكوين الجغرافي القبلي للإسلام ورموزه، وليس له علاقة بأصل النّظرة السماويّة الحقيقيّة إليها، أمّا ما نسمعه من دعاوى إنصاف وإكرام الإسلام والمذهب للمرأة فهو ـ إذا ما أحسنّا الظّن بأصحابه ـ إنّما يُشير إلى الإسلام والمذهب في أذهان المتحدّثين وتمنّياتهم، وليس له علاقة بالإسلام والمذهب بوجودهما الواقعيّ ومصادرهما المعتبرة، فليُتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3611742822281349


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...