قضاء الحاجة في صدر الإسلام!!

3 أبريل 2021
43
ميثاق العسر

كان بعض صغار الصّحابة يصعدون على السّطح ويرون الرّسول يقضي حاجته، وكان بعضهم يرافقه ويحمل معه إداوة من ماء أو أحجاراً من أجل استنجائه [الرّسول]، فكن واقعيّاً ولا تحمّل الأمور أكثر من طاقتها، وتعطي لتلك الأفعال والممارسات استمراريّة أكثر من طبيعتها ولحظتها؛ فتلك أمّة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، والفضائل المستنبطة تقدّر […]


كان بعض صغار الصّحابة يصعدون على السّطح ويرون الرّسول يقضي حاجته، وكان بعضهم يرافقه ويحمل معه إداوة من ماء أو أحجاراً من أجل استنجائه [الرّسول]، فكن واقعيّاً ولا تحمّل الأمور أكثر من طاقتها، وتعطي لتلك الأفعال والممارسات استمراريّة أكثر من طبيعتها ولحظتها؛ فتلك أمّة قد خلت لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، والفضائل المستنبطة تقدّر بقدرها، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3676733799115584


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...