قدوات الحقيقة وقدوات الوهم!!

2 ديسمبر 2020
187
ميثاق العسر

#من حقّك أن تختار رموزاً تأريخيّين وتجعلهم قدوات ومُثلاً لك ولأسرتك ولمحيطك في مختلف مسارات حياتك؛ فتحزن لحزنهم، وتفرح لفرحهم، وتُطبّق تعاليمهم وإرشاداتهم، لكنّ لا يحقّ لك أن تسوّر هؤلاء القدوات بهالةٍ من الأكاذيب والأساطير والدّجليّات والمذهبيّات والحكايات المخالفة لنصوصهم وسيرتهم البشريّة القطعيّة المرويّة في أمّهات الكتب المعتبرة، وتمنع وتحاسب وتشجب وتسقّط وتفسّق من يُريد […]


#من حقّك أن تختار رموزاً تأريخيّين وتجعلهم قدوات ومُثلاً لك ولأسرتك ولمحيطك في مختلف مسارات حياتك؛ فتحزن لحزنهم، وتفرح لفرحهم، وتُطبّق تعاليمهم وإرشاداتهم، لكنّ لا يحقّ لك أن تسوّر هؤلاء القدوات بهالةٍ من الأكاذيب والأساطير والدّجليّات والمذهبيّات والحكايات المخالفة لنصوصهم وسيرتهم البشريّة القطعيّة المرويّة في أمّهات الكتب المعتبرة، وتمنع وتحاسب وتشجب وتسقّط وتفسّق من يُريد أن يُظهرها وتُطالبه بإخفائها؛ فأنت بهذا تريد الحفاظ على دكّانك الّذي افتتحته ببركة هذه القدوات المفترضة، ولهذا تقاتل في سبيل إخفاء الحقيقة وطمسها، ولكنّ الحقيقة ستبقى أكبر منك ومن طموحاتك، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3362496810539286

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...