قدرنا وروايات الهلال!!

16 يونيو 2018
1344
ميثاق العسر

#يستغرب الشّيخ محمّد باقر الإيرواني “حفظه الله” من السّر الّذي يكمن وراء اتّباع الأئمّة الإثني عشر “ع” طريقة مطلقة في بعض أجوبتهم دون إمكانيّة الالتزام بإطلاقها؛ فمثلاً: ورد عنهم “ع” القول: “ربحُ المؤمن على المؤمن ربا”، ومن الواضح إنّ الالتزام بحرمة ربح المؤمن على المؤمن بشكل عامّ لا يمكن لأحد الالتزام به، ومن هنا ولأجل […]


#يستغرب الشّيخ محمّد باقر الإيرواني “حفظه الله” من السّر الّذي يكمن وراء اتّباع الأئمّة الإثني عشر “ع” طريقة مطلقة في بعض أجوبتهم دون إمكانيّة الالتزام بإطلاقها؛ فمثلاً: ورد عنهم “ع” القول: “ربحُ المؤمن على المؤمن ربا”، ومن الواضح إنّ الالتزام بحرمة ربح المؤمن على المؤمن بشكل عامّ لا يمكن لأحد الالتزام به، ومن هنا ولأجل استنباط المعنى المعقول لهذه العبارة جاء علم أصول الفقه ومطلقاته ومقيّداته وعمومه وخصوصه وناسخه ومنسوخه…إلخ من بحوث معروفة!!
#ولكنّي أقول لسماحته وأترابه “دامت بركاتهم”: خير دليل على بطلان الملزومات بطلان الّلوازم؛ وعلينا أن نجعل مثل هذه المفارقات والأجوبة التّرقيعيّة لها خير منبّه على ضرورة إعادة النّظر في القالب الكلامي أو الفلسفي أو العرفاني والمذّهبيّ المقيت الّذي موضعنا الإمام ونصوصه وسيرته فيه، ومن ثمّ اختلقنا قواعد أصوليّة لتوزينها… لا أريد أن أفصح أكثر من هذا الإفصاح؛ فمن أوجّه لهم الخطاب يعرفون جيّداً ما أقول، ولكن هل سيستجيبون ولو بينهم وبين أنفسهم لذلك أم ستبقى هذه الدّوامة المذهبيّة مستمرّة ما دامت العناوين الثّانويّة ولو لحفظ الذّات شّغالة وفعّالة عند من بيدهم القرار؟! روايات الهلال نموذجاً فتأمّل!!
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...