فتبيّنوا فتثبّتوا!!

4 أكتوبر 2020
167
ميثاق العسر

#السّطور أدناه مطلع لما يُسمّى عندهم: “سورة النّورين”، تتحدّث عن تقوى وورع عليّ بن أبي طالب بالاسم، وتنصّ قائلة: «وإنّ عليّاً من المتّقين؛ وإنّا لنوفّيه حقّه يوم الدّين؛ وما نحن عن ظلمه بغافلين؛ وكرّمناه على أهلك أجمعين؛ فإنّه وذرّيته لصابرون؛ وأنّ عدوّهم إمام المجرمين…»، وكان قد حكاها المحدّث النّوري المتوفّى سنة: “1320هـ” في كتابه فصل […]


#السّطور أدناه مطلع لما يُسمّى عندهم: “سورة النّورين”، تتحدّث عن تقوى وورع عليّ بن أبي طالب بالاسم، وتنصّ قائلة: «وإنّ عليّاً من المتّقين؛ وإنّا لنوفّيه حقّه يوم الدّين؛ وما نحن عن ظلمه بغافلين؛ وكرّمناه على أهلك أجمعين؛ فإنّه وذرّيته لصابرون؛ وأنّ عدوّهم إمام المجرمين…»، وكان قد حكاها المحدّث النّوري المتوفّى سنة: “1320هـ” في كتابه فصل الخطاب عن كتاب دبستان المذاهب؛ لذا نتمنّى على الجميع أن يطوّروا لياقاتهم، ويراجعوا تراثهم؛ فيتبيّنوا ويتثبّتوا قبل كتابة أيّ سطر، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...