غضب فاطمة “ع” وأزمات التّصحيح!!

12 مارس 2019
17
ميثاق العسر

#ليس عيباً أن تعترف بخلوّ كتب أصحابنا المؤسّسين للمذهب الإثني عشريّ من سند صحيح لحديث غضب فاطمة “ع” رغم كونه أحد أهمّ الأدلّة القاطعة على حقّانيّة المذهب على حدّ تعبير بعضهم، لكنّ العيب أن تمرّغ نفسك في التّراب من أجل تصحيحه فترجع بخفيّ حنين ملوماً محسوراً؛ فكم ترك الأوّل للآخر، ولنعترف بالأخطاء ونبدأ بتصحيحها، بلى؛ […]


#ليس عيباً أن تعترف بخلوّ كتب أصحابنا المؤسّسين للمذهب الإثني عشريّ من سند صحيح لحديث غضب فاطمة “ع” رغم كونه أحد أهمّ الأدلّة القاطعة على حقّانيّة المذهب على حدّ تعبير بعضهم، لكنّ العيب أن تمرّغ نفسك في التّراب من أجل تصحيحه فترجع بخفيّ حنين ملوماً محسوراً؛ فكم ترك الأوّل للآخر، ولنعترف بالأخطاء ونبدأ بتصحيحها، بلى؛ هكذا بدأت الدّنيا وهكذا تنتهي أيضاً، فتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#غضب_فاطمة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...