عهدا أبي بكر وعمر عند المرحوم شريعتي!!

30 نوفمبر 2017
196
ميثاق العسر

«يُعدّ عهدا أبي بكر وعمر من أكثر العهود عدالة في التّاريخ البشري، “لكنّ سوء حظّ الرّجلين هو: إنّهما يقارنان بعليّ بن أبي طالب وعدالته وعلمه”». [علي شريعتي، نقلاً عن كتاب: هكذا تكلّم شريعتي: ص43].


«يُعدّ عهدا أبي بكر وعمر من أكثر العهود عدالة في التّاريخ البشري، “لكنّ سوء حظّ الرّجلين هو: إنّهما يقارنان بعليّ بن أبي طالب وعدالته وعلمه”». [علي شريعتي، نقلاً عن كتاب: هكذا تكلّم شريعتي: ص43].


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...