عمل الأئمّة “ع” والخمس الشّيعي!!

7 يوليو 2019
146
ميثاق العسر

#روى الكلينيّ المتوفّى سنة: “329” بإسناده الصّحيح عنده عن أبي عبد الله الصّادق “ع” عن عليّ بن أبي طالب “ع” القول: «أوحى الله عزّ وجلّ إلى داود “ع”: “إنّك نعم العبد لولا أنّك تأكل من بيت المال ولا تعمل بيدك شيئاً”، قال: فبكى داود “ع” أربعين صباحاً، فأوحى الله عزّ وجلّ إلى الحديد “أن لن […]


#روى الكلينيّ المتوفّى سنة: “329” بإسناده الصّحيح عنده عن أبي عبد الله الصّادق “ع” عن عليّ بن أبي طالب “ع” القول: «أوحى الله عزّ وجلّ إلى داود “ع”: “إنّك نعم العبد لولا أنّك تأكل من بيت المال ولا تعمل بيدك شيئاً”، قال: فبكى داود “ع” أربعين صباحاً، فأوحى الله عزّ وجلّ إلى الحديد “أن لن لعبدي داود”، فألان الله عزّ وجلّ له الحديد، فكان يعمل كُلّ يومٍ درعاً فيبيعها بألف درهم، فعمل ثلاثمائة وستّين درعاً، فباعها بثلاثمائة وستّين ألفاً، واستغنى عن بيت المال». [الكافي: ج5، 74].
#أقول: لماذا لم يخصّص الله عزّ وجلّ خمس بيت المال لداود “ع” ليستأكل منه هو وأولاده وأحفاده وأسباطه كما خصّص ذلك وفق الفهم الإثني عشريّ للدّين؛ حيث جعل خمس أرباح تجارات النّاس وفاضل مؤونتهم…إلخ للإمام وأسرته وأولاده ومن ثمّ المراجع وأسرهم وأولادهم وأسباطهم تحت عناوين مختلفة ومتنوّعة حتّى وصل الحال ببعض أولاد المراجع أن يُشبّه الخمس الشّيعي بالمخصّصات الرّئاسيّة في الدّول الحديثة ليبرّر ضرورته؟!
#اعتقد إنّ دراسة تاريخ ولادة #الخمس_الشّيعي ولحظة ظهوره وأسبابه ودواعي استفحاله يُعدّ عاملاً مؤثّراً جدّاً في فهم الإمامة والمهدويّة الإلهيّة الإثني عشريّة ومن ثمّ فهم انتشار ظاهرة التّقليد والمرجعيّة والرّسائل العمليّة والوكلاء والمعتمدين وغير ذلك في أعصارنا، خصوصاً وإنّ الكافي روى هذه الرّواية في باب حمل عنوان: «باب ما يجب من الاقتداء بالأئمّة “ع” في التّعرّض للرّزق‏»، وقد ضمّنه ستّ عشرة رواية تتحدّث عن عمل الأئمّة “ع” وكدّ يمينهم وعرق جبينهم وحثّهم أصحابهم على ذلك، لكنّ الّلافت والغريب إنّها جميعاً مرويّة عن الصّادق ومن قبله من الأئمّة “ع” سوى رواية يتيمة عن الكاظم “ع”، ولم يضمّن الكليني هذا الباب ولا رواية واحدة عمّن بعدهم من الأئمّة المتأخّرين “ع” تتحدّث عن عملهم وعرق جبينهم ولو في الأراضي الّتي حصلوا عليها من الخمس، وهو أمر ينسجم تماماً مع الّلحظة الرّوائيّة الصّحيحة في تسجيل ولادة هذا النّوع من الخمس وتطوّره وانتشاره.
#نعم؛ لا شكّ في أنّ الوصول إلى قناعة جازمة وحاسمة في هذا الميدان لم ولن يُكتب لها النّجاح ما دام الباحث ينطلق من قبليّات كلاميّة مذهبيّة مهلهلة تضع أقوال الإمام الإثني عشريّ وأفعاله وأقاريره المرويّة في إطار المقدّس الّذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؛ فهذه نتيجة يجب أن تؤخذ في نهاية البحث لا أن توضع كمقدّمة لبداية البحث؛ فتأمّل كثيراً كثيراً عسى أن يرزقك الله الحريّة من طوق التّقليد الّذي وضعته في عنقك، وهو من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الخمس_الشّيعي


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...