عليّ يمارس الخدعة ليلة الهرير!!

24 مارس 2021
56
ميثاق العسر

هذه النّصوص الّتي اعتمدها مؤسّسو الطّائفة الاثني عشريّة في مصنّفاتهم وفتاواهم، وتبعهم عموم مقلِّدتهم ومقلِّدة مقلِّدتهم من المتأخّرين والمعاصرين، والمنسجمة تمام الانسجام مع توصيات الرّسول الصّحيحة عند عموم المسلمين، هي: المعتمدة في فهم عليّ الحقيقيّ وطبيعة تعامله في حروبه ومعاركه، لا المنحولات المتوافرة في نهج البلاغة وأضرابه والمنبثقة من عليّ المذهبي وورديّته ومثاليّته، فتدبّر وافهم، […]


هذه النّصوص الّتي اعتمدها مؤسّسو الطّائفة الاثني عشريّة في مصنّفاتهم وفتاواهم، وتبعهم عموم مقلِّدتهم ومقلِّدة مقلِّدتهم من المتأخّرين والمعاصرين، والمنسجمة تمام الانسجام مع توصيات الرّسول الصّحيحة عند عموم المسلمين، هي: المعتمدة في فهم عليّ الحقيقيّ وطبيعة تعامله في حروبه ومعاركه، لا المنحولات المتوافرة في نهج البلاغة وأضرابه والمنبثقة من عليّ المذهبي وورديّته ومثاليّته، فتدبّر وافهم، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3651725611616403


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...