عليّ “ع” وسور الغوغاء المذهبيّ!!

28 مارس 2019
225
ميثاق العسر

#صنع الغوغاء لعليّ بن أبي طالب “ع” صورة افراطيّة غارقة في المثاليّة استناداً إلى مآربهم وعواطفهم وطموحاتهم ومنحولاتهم ومذهبيّتهم، وسوّروا جميع ذلك بسور فقهيّ قاتل مفاده: إنّ كلّ من يتقرّب منها لرؤية أساساتها ومدى انسجامها مع قواعد علم الحديث فهو: ناصبيّ ملعون فاحذروه!! وقد جهلوا وسيبقون كذلك: إنّ عليّاً “ع” بوجوده الواقعيّ المعقول هو غير […]


#صنع الغوغاء لعليّ بن أبي طالب “ع” صورة افراطيّة غارقة في المثاليّة استناداً إلى مآربهم وعواطفهم وطموحاتهم ومنحولاتهم ومذهبيّتهم، وسوّروا جميع ذلك بسور فقهيّ قاتل مفاده: إنّ كلّ من يتقرّب منها لرؤية أساساتها ومدى انسجامها مع قواعد علم الحديث فهو: ناصبيّ ملعون فاحذروه!! وقد جهلوا وسيبقون كذلك: إنّ عليّاً “ع” بوجوده الواقعيّ المعقول هو غير عليّ بوجوده المثاليّ المنقول، وما لم يتجرأ أحدٌ لبحث أساسات هذا السّور بطريقة علميّة ولو من خلال قواعد علم الحديث المتعارفة فسيبقى الجهل المذهبيّ معشعشاً حتّى في داخل أضيق الدّوائر الحوزويّة، فليُتأمّل كثيراً وليُرحّب بالبحث العلميّ الجادّ، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...