علامات الظّهور منحولات أو تكهّنات!!

29 مارس 2020
308
ميثاق العسر

#ما يُسمّى بعلامات الظّهور المبثوثة في التّراث الإثني عشريّ وغيره على نوعين: إمّا منحولات ومكذوبات؛ وإمّا تنبّؤات وتكهّنات، فإذا عرفت ذلك ستعرف قيمتها؛ وقيمة أصحابها؛ ومستوى وعي وأفق المروجين والمطبّلين لها؛ والكاتبين والباحثين فيها، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد. #ميثاق_العسر #المهدويّة_الإثنا_عشريّة


#ما يُسمّى بعلامات الظّهور المبثوثة في التّراث الإثني عشريّ وغيره على نوعين: إمّا منحولات ومكذوبات؛ وإمّا تنبّؤات وتكهّنات، فإذا عرفت ذلك ستعرف قيمتها؛ وقيمة أصحابها؛ ومستوى وعي وأفق المروجين والمطبّلين لها؛ والكاتبين والباحثين فيها، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#المهدويّة_الإثنا_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...