علاقة عليّ بفاطمة من منظور واقعي!!

18 يناير 2021
82
ميثاق العسر

#الحالة البشريّة الطّبيعيّة تقول: حينما يفقد الإنسان عقيلته وشريكة حياته الّتي يحبّها فإنّه سيحزن كثيراً لفقدها، ويبقى يحدّث صغارها عن مآثرها ومزاياها، ويحرص جهد إمكانه ألّا يُقدم على ممارسات تغيظها، لكن أن يتزوّج ببنت أختها بعد وفاتها بأيّام قليلة، ويخرج من الدّنيا وقد ارتبط وتسرّى بأكثر من عشرين امرأة بعدها، ولم تنقل لنا الأخبار الصّحيحة […]


#الحالة البشريّة الطّبيعيّة تقول: حينما يفقد الإنسان عقيلته وشريكة حياته الّتي يحبّها فإنّه سيحزن كثيراً لفقدها، ويبقى يحدّث صغارها عن مآثرها ومزاياها، ويحرص جهد إمكانه ألّا يُقدم على ممارسات تغيظها، لكن أن يتزوّج ببنت أختها بعد وفاتها بأيّام قليلة، ويخرج من الدّنيا وقد ارتبط وتسرّى بأكثر من عشرين امرأة بعدها، ولم تنقل لنا الأخبار الصّحيحة حديثاً له بعد وفاتها يتحدّث عن علاقته الزّوجيّة الإيجابيّة بها، فمثل هذا الأمر يستدعي القلق والتّأمّل كثيراً كثيراً، وإذا كان عدم الاكتراث بالزّوجة مسألة طبيعيّة في وقتها، ومنهجيّة دائرة وسائرة، فما هو المبرّر أن نجعل من تلك العلاقة أنموذجاً مثاليّاً عابراً للقارّات ونطلب من الجميع الاحتذاء بها!! قليل من التّدبّر وترك العاطفيّات المذهبيّة والعشائريّة جانباً يكفي في الوصول للحقيقة، فتدبّر جيّداً، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3477692252353074

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...