علاقة الشّعائر بالدّين علاقة دارّة!!

31 مارس 2019
75
ميثاق العسر

#هبْ أنّ موجة الولاء قد انتعش سوقها بين أهل السُنّة والجّماعة، فاضطرّ علماؤهم لتغيير مبانيهم وتقوية ما ضعّفوه أو أهملوه من نصوص، وحكموا بالاستحباب المؤكّد لإقامة العزاء بذكرى اغتيال عمر بن الخطّاب والسّير على الأقدام نحو مرقده؛ باعتباره من أبرز مصاديق تعظيم الشّعائر الإلهيّة، وهكذا سارت الأمور وتطوّرت المواكب واستحدثت شعائر جديدة تحت عنوان الجزع […]


#هبْ أنّ موجة الولاء قد انتعش سوقها بين أهل السُنّة والجّماعة، فاضطرّ علماؤهم لتغيير مبانيهم وتقوية ما ضعّفوه أو أهملوه من نصوص، وحكموا بالاستحباب المؤكّد لإقامة العزاء بذكرى اغتيال عمر بن الخطّاب والسّير على الأقدام نحو مرقده؛ باعتباره من أبرز مصاديق تعظيم الشّعائر الإلهيّة، وهكذا سارت الأمور وتطوّرت المواكب واستحدثت شعائر جديدة تحت عنوان الجزع والتّعظيم.
#وحيث إنّ المشهور والمعروف إنّ مقتله كان في أواخر ذي الحجّة لكنّهم لم يجدوا مانعاً من تكرار المراسم والشّعائر الّتي فيها على رواية ربيع الأوّل النّصيريّة أيضاً، فرصدت الأموال، وأنبرت الأقلام، وارتقى الخطباء والرّواديد الأعواد…إلخ.
#وبعد أن انتهيت من تصوّر المشهد الافتراضيّ أعلاه: فعليك أن لا تسخر ولا تضحك ولا تهزأ بهذه الممارسات ولا مبرّر للجزم ببينونتها عن الدّين؛ لأنّك غفلت أو تغافلت: أنّ نظرة عموم المسلمين من غير مذهبك هي نفسها تجاهك وأنت تذهب للأخير في ممارسة طقوس العزاء بعرضها العريض على أهل البيت “ع” مهما قدّمت لهم ولها من تبريرات قرآنيّة أو روائيّة أو صناعيّة؛ فالدّين الواقعيّ شيء وما ولّدته المذاهب شيء آخر، لكنّ الحاجة أمّ الاختراع، فليُتأمل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...