عدم تطابق القرآن الصّوتي مع البعدي أمر قطعيّ عند الأئمّة المؤسّسين!!

10 فبراير 2021
60
ميثاق العسر

#كلّ ما تسمعه من هنا أو هناك من دعوى: أنّ أئمّة أهل البيت المعروفين يؤمنون بأنّ نسخة القرآن الواصلة [القرآن البَعدي] متطابقة تمام التّطابق مع القرآن الصّوتي النّازل أو الصّادر من رسول الإسلام، وأنّهم لا يؤمنون بالتّحريف بمختلف ألوانه وصياغاته بالمُطلق، أقول كلّما تسمعه بهذا المضمون ناتج على نحو مانعة الخلوّ: إمّا عن جهل وإمّا […]


#كلّ ما تسمعه من هنا أو هناك من دعوى: أنّ أئمّة أهل البيت المعروفين يؤمنون بأنّ نسخة القرآن الواصلة [القرآن البَعدي] متطابقة تمام التّطابق مع القرآن الصّوتي النّازل أو الصّادر من رسول الإسلام، وأنّهم لا يؤمنون بالتّحريف بمختلف ألوانه وصياغاته بالمُطلق، أقول كلّما تسمعه بهذا المضمون ناتج على نحو مانعة الخلوّ: إمّا عن جهل وإمّا عن تقيّة؛ لأنّ الأخبار الواردة عنهم والنّاصّة على وقوع التّحريف ولو بمعنى النّقص والتّصحيف فوق حدّ التّواتر وبعضها صحيح السّند عندهم بالاتّفاق، فلا تذهب بك المذاهب وتعيش الدّور المذهبي أكثر من الّلازم، وتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
قد تكون صورة لـ ‏نص‏
 https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3533919773396988
 


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...