طلب منّي جمع من المؤمنين!!

13 أكتوبر 2016
897

#لماذا يحاول أغلب المراجع المعاصرين أن يبرّر كتابته للرسالة العمليّة وتصدّيه للمرجعيّة بالعبارة المعروفة التي تتصدّر رسائلهم العمليّة عادة وهي: #طلب مني جمع من المؤمنين…”؛ فهل: ترتبط كتابة الرسالة وإعلان المرجعيّة بطلب مجموعة من المؤمنين، أم أنها تخضع لموازين دينيّة وعلميّة معروفة ومشخّصة في الحوزات العلميّة، بحيث يمكن لمن تجاوزها بنجاح أن يمارس ذلك دون اعتراض أو فتاوى تكفير أو ضلال؟! وهل عرف أحدكم من هم المؤمنون الذي طلبوا من فلان وفلان أن يتصدّى ويكتب رسالته العمليّة؟! أم إن العبارة هي في واقعها مجرّد صياغة روتينيّة ليس لها واقع؟!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...