طرافة المفاهيم الكلاميّة والفلسفيّة في خطبة فدك!!

29 ديسمبر 2020
164
ميثاق العسر

#يقولون ولا احتاج لأن أصف القائلين بغير البساطة: إنّ السيّدة فاطمة حينما منعها أبو بكر من فدك خطبت خطبة عصماء أمام المهاجرين والأنصار في مسجد أبيها، جاء في مطلعها وهي تصف الله عزّ وجلّ: «الممتنع من الأبصار رؤيته، ومن الأوهام الإحاطة به، ابتدع الأشياء لا من شي‏ء قبله، واحتذاها بلا مثال لغير فائدة زادته… إذ […]


#يقولون ولا احتاج لأن أصف القائلين بغير البساطة: إنّ السيّدة فاطمة حينما منعها أبو بكر من فدك خطبت خطبة عصماء أمام المهاجرين والأنصار في مسجد أبيها، جاء في مطلعها وهي تصف الله عزّ وجلّ: «الممتنع من الأبصار رؤيته، ومن الأوهام الإحاطة به، ابتدع الأشياء لا من شي‏ء قبله، واحتذاها بلا مثال لغير فائدة زادته… إذ الخلائق بالغيوب مكنونة، وبستر الأهاويل مصونة، وبنهاية العدم مقرونة…».
#ويبدو لي ـ وهذا افتراض تهكّمي بطبيعة الحال ـ أنّ المهاجرين والأنصار جميعاً أخذ كلّ واحد منهم ينظر إلى الآخر ويسأل ماذا تقول فاطمة؛ لأنّ مثل هذه المفاهيم لم يكن لها أيّ حضور في تلك الّلحظة، ولو كانت قد تكلّمت بها فرضاً فهو نقض لغرضها؛ وذلك لأنّهم لم يسمعوها من الرّسول قرآناً وسنّة، وإنّما هي نتاج مقدّمات وبحوث كلاميّة وفلسفيّة ظهرت في العصر العبّاسي بعد عصر التّرجمة، ولم يعتد المسلمون الأوائل إلّا على لغة: أ فلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت؛ أفرأيتم ما تمنون؛ ناقة الله وسقياها؛ أيّتها العير إنّكم لسارقون؛ حتّى يلج الجمل في سمّ الخياط؛ والأنعام خلقها لكم؛ ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة؛ والّليل إذا عسعس، والعاديات ضبحاً…إلخ، فتفطّن كثيراً ولا تضع أحكام فاطمة المذهبيّة لفاطمة الحقيقيّة، والله من وراء القصد.
https://www.facebook.com/jamkirann/posts/3429329157189384

تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...