صدر حديثاً لـميثاق العسر: القرآن البعدي

1 نوفمبر 2020
177

ميثاق العسر القرآن البعدي
لم تكن السّماء مهتمّة ولا مكترثة ولا جادّة في تحويل القرآن من مادّة صوتيّة إلى مادّة مكتوبة محرّرة بين جلدين، فضلاً عن أن تكون قاصدة لتحويل هذه المادّة الصّوتيّة ـ والّتي نزلت أو صدرت في فترة نيّفت على العشرين سنة لأسباب جملة منها آنيّة مختلفة ومتنوّعة ـ إلى دستور دينيّ دائميّ لعموم البقاع والأصقاع حتّى نهاية الدّنيا، ولهذا رحل رسول الإسلام ص إلى ربّه ولم يكتب القرآن بنفسه ولا بإشرافه المباشر ولم يجمعه أصلاً، كما لم يكتبه غيره بجميع آياته أيضاً، وإنّما أُنجزت هذه المهمّة بعد وفاته إثر بدعة أطلقها الخليفة الثّاني عمر بن الخطّاب، ولهذا جاءت تسمية هذا الكتاب: القرآن البعدي.
وللحصول على النّسخة الورقيّة من هذا الكتاب إسلك الرّابط التّالي:
كتاب القرآن البعدي

 


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...