رسالة الإذلال ودلالاتها!!

15 يوليو 2019
40

#من الواضح إنّ الرّسالة الّتي أرادت الجهة الّتي اقتحمت محلّ إقامة رئيس الوقف الشّيعي إيصالها هي: إنّ من يُريد التّستّر بغطاء المرجعيّة ويمارس الانتقائيّة والتّبعيض والابتزاز والانتهازيّة في تطبيق القانون والاستحواذ على الممتلكات، وفرض وصايته على المساجد والجوامع وغيرها، فإنّ إذلاله وتمريغ أنفه بيدنا، فلا يتكلّم من فوق أنفه ويذهب بها عريضة، وهي رسالة واضحة جدّاً: لأولاد المراجع وأصهارهم وأحفادهم وجكساراتهم وحماياتهم وقنواتهم…إلخ، ولو كنت مكان رئيس الوقف الشّيعي الإثني عشري لقدمت استقالتي إلى المرجعيّة الّتي رشّحتني مباشرة ودون تردّد، هذا ما أفهمه وأنا مع فرض القانون وسيادة الدّولة على الجميع وإنّما قدّمت تحليلي للرّسالة فقط، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...