رحيل الصّادق “ع” نقطة تحوّل!!

8 يوليو 2019
83
ميثاق العسر

#لا تجعل ذكرى رحيل جعفر بن محمّد الصّادق “ع” تمرّ عليك مرور الكرام وتقتصر فيها على البكاء أو التّباكي وأنت تسمع أكاذيب المنابر في كيفيّة سمّه ووصيّته الخماسيّة إلى من بعده، بل اجعلها الّلحظة التّاريخيّة المفصليّة والحاسمة في تغيير معتقداتك الّتي ولدت ونشأت وترعرعت عليها؛ فإنّ حيرة خُلّص أصحابه بعد وفاته في تحديد شخص الإمام […]


#لا تجعل ذكرى رحيل جعفر بن محمّد الصّادق “ع” تمرّ عليك مرور الكرام وتقتصر فيها على البكاء أو التّباكي وأنت تسمع أكاذيب المنابر في كيفيّة سمّه ووصيّته الخماسيّة إلى من بعده، بل اجعلها الّلحظة التّاريخيّة المفصليّة والحاسمة في تغيير معتقداتك الّتي ولدت ونشأت وترعرعت عليها؛ فإنّ حيرة خُلّص أصحابه بعد وفاته في تحديد شخص الإمام من بعده وانقسامهم إلى فرق وطوائف خير دليل وبرهان على عدم وضوح أو قل: بطلان ما يُسمّى بنظريّة الإمامة الإلهيّة الإثني عشريّة فضلاً عن العرض العريض المترتّب عليها.
#نعم؛ يمكنك أن تعير عقلك لغيرك وتستمرّ في العيش مقلِّداً لا تدري ما حقيقة الأمر؛ فتضحك وتبكي وتدفع إذا ما أرادوا دون أن تعرف السّبب، لكنّك بذلك تشطب على إنسانيّتك وفلسفة حياتك المعقولة، فتأمّل كثيراً كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#الإمامة_الإثنا_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...