دفن الحسين الحقيقيّ وأصحابه بعد يوم من مقتلهم!!

24 أغسطس 2021
111
ميثاق العسر

الكتب المعتبرة تنصّ على دفن الحسين وأصحابه بتوسّط قوم من سكنة الغاضريّة من بني أسد بعد يوم من قتلهم، وما زاد عن ذلك من تفاصيل كيفيّة الدّفن، أو حضور السجّاد أو غيره، إنّما هي تخاريف مذهبيّة منبريّة لاحقة لدفن أجسادهم الحقيقيّة، والغرض منها إثبات مقامات أو زيارات معيّنة أو الإثارة والإبكاء، فتفطنّ كثيراً كثيراً، وستعرف […]


الكتب المعتبرة تنصّ على دفن الحسين وأصحابه بتوسّط قوم من سكنة الغاضريّة من بني أسد بعد يوم من قتلهم، وما زاد عن ذلك من تفاصيل كيفيّة الدّفن، أو حضور السجّاد أو غيره، إنّما هي تخاريف مذهبيّة منبريّة لاحقة لدفن أجسادهم الحقيقيّة، والغرض منها إثبات مقامات أو زيارات معيّنة أو الإثارة والإبكاء، فتفطنّ كثيراً كثيراً، وستعرف حجم الاستغفال المذهبيّ العميق الّذي طالك ويطالك، والله من وراء القصد.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fjamkirann%2Fposts%2F4083970661725227&show_text=true&width=500


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...