دعوة لتشكيل معارضة حوزويّة

20 أبريل 2017
914

أصبح واضحاً في ظلّ الانقسامات التي تشهدها الساحة الشيعيّة والإسلاميّة والعالميّة اليوم: إن تشكيل (معارضة حوزويّة) فكرةٌ ينبغي أن تدخل حيّز التنفيذ والممارسة؛ معارضة تتلخّص مهمتها في مراقبة أداء (الأغلبيّة الحوزويّة)، ومتابعة نشاطاتها ومشاريعها العلميّة والإداريّة، وخططها الآنيّة والمستقبليّة… بيدَ أنّنا لا ندعو لتشكيل معارضة لا تتجرّد عن مطالبها النفعيّة الشخصيّة وتنغمس في الأنويّة وحبّ الذات، ولا ندعو إلى تكوين معارضة تمتهن المناكفات السياسيّة وطريقة الّلعب بالأوراق والففتي ففتي، بل ندعو إلى معارضة يكون همّها الأساس: الحفاظ على مقاصد الدين وجوهره وروحه، ولكن بإخلاص وتجرّد.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...