خطأ ارتهان قيمة الإنسان العلميّة بثبوت إمامتهم “ع”!!

15 مارس 2018
14
ميثاق العسر

#من الخطأ بمكان أن يربط رجل الدّين وضعه العلمي ومكانته الاجتماعيّة بالإمامة الإلهيّة لأهل البيت “ع” وعلّو شأنهم ومقاماتهم بالصّيغة الغلويّة الافراطيّة وعرضها العريض؛ وذلك لأنّ هذا الوضع والمكانة ستسقط عن الاعتبار بمجرّد زعزعة هذه الصّيغة من الإمامة أو التّشكيك فيها بدليل انسياقاً مع الموضوعيّة والعلميّة، ولهذا يضطر رجال الدّين المدركون لعمق هذه المشكلة ممّن […]


#من الخطأ بمكان أن يربط رجل الدّين وضعه العلمي ومكانته الاجتماعيّة بالإمامة الإلهيّة لأهل البيت “ع” وعلّو شأنهم ومقاماتهم بالصّيغة الغلويّة الافراطيّة وعرضها العريض؛ وذلك لأنّ هذا الوضع والمكانة ستسقط عن الاعتبار بمجرّد زعزعة هذه الصّيغة من الإمامة أو التّشكيك فيها بدليل انسياقاً مع الموضوعيّة والعلميّة، ولهذا يضطر رجال الدّين المدركون لعمق هذه المشكلة ممّن هم من هذا الصّنف إلى الدّفاع والاستقتال في سبيل هذه المقامات وتحريك عواطف سوادّ النّاس لأجل ذلك؛ لأنّهم ادركوا إنّ ضياع هذه الصّيغة من الإمامة والمقامات والنّتائج الكلاميّة والفقهيّة المترتبّة عليها يعني ضياع مقاماتهم ومكانتهم وبضاعتهم وسطوتهم وأخماسهم وأثلاثهم ومرجعيّاتهم وحوزاتهم…إلخ، ولهذا نتمنّى على عموم من يسلك هذا الطّريق أن يربط وضعه العلمي ومكانته الاجتماعيّة بالدّليل لا برغبات النّاس المذهبيّة وعواطفها، وهذا هو دور القائد لا السّائق، #فتأمّل.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...