حصوة حبّابة ومستوى وعي حوزة النّجف!!

18 مايو 2019
172
ميثاق العسر

#يشعر الإنسان بالخجل كثيراً وهو يقرأ نصوص إثبات الإمامة الإلهيّة الإثني عشريّة في أهمّ كتاب حديثيّ إثني عشريّ معتبر وهو الكافي وأضرابه، ويُحسن الظنّ بأصحابها أحياناً ويموضع ذلك في سياق كبرى: “هبوط وعي المؤسّسين” المختارة، وجميع هذا قد يهون ولا يهون، لكن أن يأتي أستاذ يدرّس البحث الخارج في حوزة النّجف ولديه مئات الطلّاب تحت […]


#يشعر الإنسان بالخجل كثيراً وهو يقرأ نصوص إثبات الإمامة الإلهيّة الإثني عشريّة في أهمّ كتاب حديثيّ إثني عشريّ معتبر وهو الكافي وأضرابه، ويُحسن الظنّ بأصحابها أحياناً ويموضع ذلك في سياق كبرى: “هبوط وعي المؤسّسين” المختارة، وجميع هذا قد يهون ولا يهون، لكن أن يأتي أستاذ يدرّس البحث الخارج في حوزة النّجف ولديه مئات الطلّاب تحت منبره ويحاول الاستدلال بهذه الرّواية لإثبات فرع فقهيّ، بل ويبادر طلبته إلى الصّلاة على محمّد وآل محمّد حين سماعهم خبر عودة حبابة الوالبيّة إلى شبابها؛ باعتباره معجزة من معاجز أهل البيت “ع” وإثبات لحقّانيّتهم بالخلافة على عموم البشريّة!! فهذا يعني إنّ علينا أن نغسل أيادينا من المرافق من وجود إصلاحٍ حقيقيٍّ في حوزة النّجف، وإنّ الإصلاح الحقيقيّ يبدأ من خارجها، وللجماهير الواعية كلمة الفصل، فليُتأمّل كثيراً، والله من وراء القصد.
#ميثاق_العسر
#هبوط_وعي_المؤسّسين
#الإمامة_الإثنا_عشريّة


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...