جمهور السّادة الموسويّة من الواقفيّة!!

12 أبريل 2018
165
ميثاق العسر

#بغية أن تشحذ ذهنك وتمرّنه على تقبّل الآراء المخالفة لتربيتك المذهبيّة يجب عليك أن تعلم: إنّ جمهور السّادة الموسويّة ـ حتّى أواخر القرن الرّابع الهجري وربّما بعدها بكثير أيضاً ـ كانوا من الفرقة الواقفيّة الّتي تعتقد بأنّ الكاظم “ع” لم يمت وهو المهديّ القائم، کما أخبرنا بذلك الشّريف الرّضي مؤلّف نهج البلاغة [خصائص الأئمّة: ص37]، […]


#بغية أن تشحذ ذهنك وتمرّنه على تقبّل الآراء المخالفة لتربيتك المذهبيّة يجب عليك أن تعلم: إنّ جمهور السّادة الموسويّة ـ حتّى أواخر القرن الرّابع الهجري وربّما بعدها بكثير أيضاً ـ كانوا من الفرقة الواقفيّة الّتي تعتقد بأنّ الكاظم “ع” لم يمت وهو المهديّ القائم، کما أخبرنا بذلك الشّريف الرّضي مؤلّف نهج البلاغة [خصائص الأئمّة: ص37]، فإذا كانت فكرة الإمامة والمهدويّة الإلهيّة الإثني عشريّة واضحة وجليّة وراكزة ومبرهنة فما بال عموم السّادة الموسويّة من أولاد موسى بن جعفر الكاظم “ع” لم يصدّقوا بذلك وذهبوا إلى إنّ الكاظم “ع” هو المهدي المنتظر الغائب؟! فتأمّل إن كنت من أهله.


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...