ثقافة الجّهل والمجاملات!!

25 نوفمبر 2017
1141
ميثاق العسر

#إذا دخلت صفحة رجل دين ورأيت التّعليقات في معظم مواضيعها تقتصر على مفردات: “أحسنت وبارك الله فيك… وأضرابها” فعليك أن تغسل يديك من وعي صاحبها ووعي معلّقيه إلى المرفق؛ فهذه واحدة من أبرز تجليّات ظاهرة الجّهل والمجاملات الّتي تسعى ثقافة العوامّ والخواصّ الحوزويّة إلى بثّها ونشرها وتكريسها، وإنّ من يُطلق عليهم وصف العوامّ لا ينبغي […]


#إذا دخلت صفحة رجل دين ورأيت التّعليقات في معظم مواضيعها تقتصر على مفردات: “أحسنت وبارك الله فيك… وأضرابها” فعليك أن تغسل يديك من وعي صاحبها ووعي معلّقيه إلى المرفق؛ فهذه واحدة من أبرز تجليّات ظاهرة الجّهل والمجاملات الّتي تسعى ثقافة العوامّ والخواصّ الحوزويّة إلى بثّها ونشرها وتكريسها، وإنّ من يُطلق عليهم وصف العوامّ لا ينبغي لهم النّقاش والنّقد والاستشكال في أيّ موضوع يطرحه رجال الدّين بل عليهم أن يسلّموا لهم تسليما!!


تنطلق إجابات المركز من رؤية مقاصدية للدين، لا تجعله طلسماً مطلقاً لا يفهمه أحد من البشرية التي جاء من أجلها، ولا تميّعه بطريقةٍ تتجافى مع مبادئه وأطره وأهدافه... تضع مصادره بين أيديها مستلّةً فهماً عقلانياً ممنهجاً... لتثير بذلك دفائن العقول...